السبت، أغسطس 24، 2013

عنصرية وغباء!

قرأت خبرا على موقع الأهرام يتعلق بقرار #جامعة_القاهرة الفصل بين الطالبات المصريات والأفريقيات في السكن الطلابي لمنع حدوث مشكلات كتلك التي حصلت في العام الدراسي الماضي!
أشعر بحزن وأسف عميقين على هذا القرار .. الجامعة والمدرسة ليستا متعلقتين بالتحصيل الدراسي فحسب .. بدلا من أن تبحث الجامعة صلب المشكلة وتعمل على حلها بتعزيز ثقافة التعايش وقبول الآخر وتشجيع التعارف والاحترام بين البشر .. يتم اتخاذ قرار الفصل الذي يشبه في جوهره سياسة الفصل العنصري في جنوب أفريقيا!
إلى متى سنتعالى على البشر! عامل أخاك في الإنسانية كما تحب أن تعامل!

الخميس، أغسطس 22، 2013

دولة العدل!

استمعت أمس بعناية لجزء كبير من المقابلة مع مصطفى حجازي، مستشار الرئيس المؤقت. أقف تحديدا عند النقطة المتعلقة بحادث مقتل 38 معتقلا من الإخوان ومناصريهم أثناء ترحيلهم لسجن أبو زعبل. قال حجازي إنه حادث مفجع ثم استرسل في الحديث عن اغتيال الجنود في سيناء! أعلنت الدولة الحداد على الجنود، لكن من قتل أثناء ترحيله للحجز إلى حين محاكمته وإدانته أو تبرئته لم يحصل حتى على الاهتمام الإعلامي الكافي .. الله أعلم إن كانت الدولة ستحقق في مقتلهم بعناية وإن كانت ستحاسب من أدى إلى مقتلهم الحساب الملائم لإزهاق 38 نفسا بشرية!
تألمت كثيرا لمقتل الشباب المجند في سيناء .. لكني إحقاقا للحق تألمت أكثر لمقتل معتقلي الإخوان، إذ إنني لا أظن أنه ستتم محاسبة قاتليهم الذين لم يكتفوا بقتلهم، بل انتهكوا آدميتهم بتكديسهم في سيارات في ظروف غير آدمية أثناء ترحيلهم! (أرجو مراجعة الشهادة المفزعة لضابط شرطة بخصوص ملابسات الحادث والمنشورة في جريدة الوطن)
المصريون، وأنا منهم، مهتمون بالثأر للجنود الذين اغتيلوا في جريمة بشعة، لكن هل هم مهتمون بالمثل لمقتل معتقلي الإخوان ومناصريهم؟! لو أن الاهتمام ليس متماثل، فإنني أشك في أننا سنكون قادرين على إقامة دولة العدل في المستقبل القريب!