الاثنين، يوليو 21، 2008

مؤتمر ويكيمانيا الرابع


ناقش العديد من القضايا وحضره ما يزيد عن 600 شخص
مؤتمر ويكيمانيا الرابع يدعو شباب العالم العربي لتطوير الويكيبيديا العربية


أيمن الشربيني - تضمنت فعاليات مؤتمر ويكيمانيا الرابع بمكتبة الإسكندرية، والذي عقد في الفترة من 17 إلى 19 يوليو الجاري، جلسات متنوعة شارك فيها أكثر من 600 شاب من 45 دولة، يسهمون في المشاريع المتعددة التي تديرها مؤسسة ويكيميديا، والتي تشمل الموسوعة الحرة "ويكيبيديا"، وويكي الأخبار، وغيرها

وفيما يتعلق بسبل تطوير الويكيبيديا العربية، قدّمت أود فيفير محاضرة عن التحديات اللغوية والديموجرافية التي تواجه تقدم الويكيبيديا العربية، أشارت فيها إلى أن اللغة العربية تحتل المرتبة الخامسة في قائمة اللغات الأكثر انتشاراً في العالم، حيث إنها -وفقاً لويكيبيديا– اللغة الأم للملايين من الأشخاص، ولكن بالرغم من ذلك لم تتمكن النسخة العربية من ويكيبيديا من النمو بالصورة المتوقعة، ويظل مستوى المشاركة فيها غير متكافئ مع عدد المتحدثين بلغة الضاد. إذ تضم موسوعة الويكيبيديا العربية حوالي 65 ألف مقال، في الوقت الذي تضم فيه نظيرتها الإنجليزية ما يقرب من 2 ونصف مليون مقال، والويكيبيديا البولندية نصف مليون مقال

ورأى بعض الحضور أهمية استخدام اللهجات العربية المحلية في الويكيبيديا العربية، أي استخدام العربية المصرية أو الخليجية أو المغاربية، وهو ما أثار انتقادات البعض، حيث رأوا أن ذلك سيؤدي إلى إحداث بلبلة، وأنه من الأهمية بمكان مناقشة كيفية تفعيل المساهمة في تحرير الويكيبيديا العربية بدلا من الحديث عن اللهجة التي يمكن استخدامها

وأكد المدون المصري علاء سيف الإسلام أن الويكيبيديا العربية تحتل مرتبة متخلفة للغاية مقارنة بنظيراتها من اللغات الأخرى، أخذا في الاعتبار عدد المتحدثين بالعربية حول العالم. وأضاف أن المشكلة لا تكمن فقط في قلة المقالات المكتوبة في الموسوعة العربية، وإنما تكمن أيضا في قلة عدد المساهمين في تحريرها وهو ما يؤثر بالتالي على كفاءة وقيمة المحتوى المكتوب
وأرجع سيف الإسلام نجاح تجربة التدوين في العالم العربي إلى نمو الوعي لدى الشباب بأهمية المشاركة في الحياة السياسية، مضيفا أن مجتمع المدونين ينظمون العديد من الفعاليات، طارحا تساؤل حول ما يمكن "للويكيبيديانز" أو المساهمين في تحرير الويكيبيديا القيام به في هذا الإطار

إلا أن ضعف المحتوى العربي على الويكيبيديا والإنترنت عموما لم يثبط من همة بعض الشباب العربي الذي وضع نصب عينيه هدفا واحدا، وهو الارتقاء بالثقافة والعلوم العربية. ومن هذا المنطلق، كان بناء المعرفة الهندسية العربية محور إحدى جلسات مؤتمر ويكيمانيا الرابع، والتي ألمح فيها المهندس حسين غالي إلى أن عدد المقالات المتعلقة بالهندسة باللغة العربية على موقع الويكيبيديا حوالي 80 مقالة، وهو عدد قليل جدا بالنسبة لعدد المهندسين المصريين والعرب. وأسهب غالي في الحديث عن مشروع تطوير المعرفة الهندسية على موسوعة ويكيبيديا الحرة، وتتلخص فكرة هذا المشروع في أن جميع صور التقدم العلمي والتكنولوجي تستند إلى كم كبير من المعرفة النظرية والعملية في جميع المجالات الهندسية، لذا، فإنه من أجل سد الفجوة التي تفصل بيننا نحن أبناء الحضارة العربية وبين الغرب، فإنه يتعين تحصيل هذا الكم من المعرفة وصياغته بلغتنا وتنظيمه وعرضه بالشكل الذي يتيح لنا استيعابه بشكل جيد، وفي نفس الوقت متابعة أحدث ما وصل إليه العلم والتكنولوجيا ورده إلى المبادئ الأولية

وأوضح غالي أن العمل يجري في هذا المشروع بداية من تجميع مراجع ومصادر حول مختلف أنواع المعرفة الهندسية، بالإضافة إلى قيام المشاركين بالاطلاع على هذه المراجع واستخلاص أهم المفاهيم والمصطلحات الموجودة بها، على أن توضع هذه المفاهيم كرؤوس لموضوعات مقترحة ضمن قائمة موضوعات كل مجال من مجالات المعرفة الهندسية. كما ستتم ترجمة المعلومات الواردة في المراجع بشأن كل موضوع، ثم تأتي مرحلة يتم فيها التحقق من وجود هذه الموضوعات على ويكيبيديا العربية، وإن بمسميات أخرى، كما سيتم التحقق من وجود هذه الموضوعات على ويكيبيديا باللغات الأخرى (على الأخص بالإنجليزية). وأكد أنه سيتم تجميع المواد العربية الموجودة على الإنترنت حول هذا الموضوع، كما سيتم تجميع المواد التوضيحية مثل الصور والمخططات والرسوم التوضيحية المتحركة وما إلى ذلك، ووضعها على ساحة إنشاء الصور، بعدها تأتي مرحلة البدء في صياغة مقال جديد بحيث يراعي معايير الجودة للمقالات في هذا المشروع وفي ويكيبيديا

وفي جلسة بعنوان: "ديبلوبيديا: ثقافة الويكي في وزارة الخارجية الأمريكية"، حدد إريك جونسون، مدير فريق إدارة المعلومات بوزارة الخارجية الأميركية، التحولات الثقافية التي واكبت الاستخدام المتزايد للديبلوبيديا، واصفا التغيرات التنظيمية التي حدثت لاستيعاب هذا المجال الجديد. كما ألقى الضوء على الكيفية التي مكنت مكتب وزارة الخارجية للدبلوماسية الإلكترونية من توجيه وتشجيع نمو الويكي

وفي محاضرة عن "استخدامات الويكي في سبيل المشاركة السياسية"، عرض الباحث الإسباني إنريك سينابري ايدالجو، تطبيقات الويكي التي أصبحت جزءاً من الحياة السياسية الإسبانية، ذاكرا المواقع التي أسهمت في تنظيم مظاهرة قومية جمعت 28 % من الشعب الإسباني رداً على تفجيرات مدريد في 2004 والتي أدت إلى سقوط حكومة أزنار. هذا إلى جانب المواقع التي دعت إلى التظاهر في سبيل توفير مساكن للشباب، وموقع ويكي يسمح للزائرين بتعديل الدستور الإسباني، وإن كان على سبيل اللهو، وموقع ويكي آخر يجمع الوعود الانتخابية للمرشحين النيابيين

يذكر أن مؤسسة "ويكيميديا" هي مؤسسة غير هادفة للربح، تتخذ من مدينة فرانسيسكو، في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، مقرًّا لها، ولكن فروعها المحلية تنتشر في عدد كبير من دول العالم. تم تأسيس المنظمة عام ٢٠٠٣ ومنذ ذلك الحين وهي تعمل كبوابة يتم من خلال مشروعاتها المختلفة السعي لتطوير المحتوى المتعدد اللغات ونشره مجانًا على الإنترنت. وتضم مشروعات المؤسسة: ويكيبيديا وويكاموس وويكي الاقتباس وويكيميديا كومونز، وقد أحدثت مشاريع ويكي ثورة في صور مشاركة المعرفة، حيث تعد إلى يومنا هذا من أكثر المواقع استقبالاً للزيارات على شبكة الإنترنت

وقد وقع الاختيار على مكتبة الإسكندرية لتنظيم مؤتمر "ويكيمينيا" الرابع بعد نجاحها في التغلب على عروض لاستضافة المؤتمر مقدمة من مدينة أطلانطا بولاية جورجيا الأميركية ومدينة كيب تاون بجنوب أفريقيا، إذ حصلت المكتبة على أكبر عدد من النقاط في المعايير الإثنى عشر التي تم تحديدها من قبل المؤسسة، ومنها: الإقامة، والموقع، وتوافر خدمات الإنترنت، والقوانين والثقافات المحلية، والتغطية الإعلامية، والفريق المنظم، والتناوب بين القارات، والتفاعل الاجتماعي، وقضايا التأشيرات والهجرة