الجمعة، مايو 25، 2007

أدب الاختلاف

الاختلاف سنة كونية
الاختلاف تكامل
الحوار العاقل الهاديء يجعلنا نرى الحق من كافة جوانبه
عند الاختلاف لا تنسى أدب الحوار

هكذا بدأ عمرو خالد حلقته اليوم الخميس في برنامج "دعوة للتعايش"، حقيقة لقد أضافت هذه الحلقة لي الكثير، فأنا كنت أرى الآخر الذي يختلف معي على أنه الخطأ دائما وأنني أنا الذي على حق، لم أكن أضع نفسي موضعه كي أفهم وجهة نظره، إلا أنني حينما سمعت عن المناظرة التي حدثت بين العلامتين الإمام مالك والإمام أبو حنيفه، أحمر وجهي خجلا مما كنت معتادا عليه عند الاختلاف مع الآخر

لقد تعلمت أن الحق واحد، ولكن له جوانب متعددة، فإذا وقف شخصان متقابلان مثلا وتم وضع رقم 7 بينهما، فإن الشخص الأول سيرى الرقم على أنه 7، أما الثاني فسيراه على أنه 8 وكلاهما حق

لقد تعلمت وأيقنت أن الاختلاف تكامل وليس تفرق، والدليل ما حدث في المناظرة بين الإمامين مالك وأبو حنيفة، فخلافهما تكامل للأمة وليس من أسباب الفرقة والتشتت

لقد تعلمت أن للحوار آدابا يجب ألا يحيد عنها الفرد، مهما كانت درجة الخلاف

لقد تعلمت أنه ليس معنى أنني اتبنى أدب الاختلاف، أنه علي أن أفرط في حقي وديني ومعتقداتي، بل قد يزيدني أدب الاختلاف صلابة، اللهم إلا في حالة لو اكتشفت أن ما أؤمن به تجاه مسألة ما كان خاطئا ويستوجب التصحيح

لقد تعلمت اليوم درسا غاليا اتمنى أن أطبقه في جميع جوانب حياتي؛ الشخصية والعملية

واتمنى من الله أن يعي المسلمون جيداً أدب الاختلاف ومبادئه، سواء في تعاملهم مع بعضهم البعض، أو في تعاملهم مع الآخرين من أصحاب الديانات السماوية أو الوضعية أو حتى الملحدين، إذ أن شيئا كهذا يمكن أن يسهم في تقليل حدة الاحتقان الطائفي والمذهبي والعقائدي، ويمكن أن يسهم في خلق عالم أفضل متكامل غير مبعثر

الاثنين، مايو 14، 2007

في ذكرى النكبة، يعود الاقتتال الداخلي

بما أننا نمر الآن بأسبوع النكبة، نكبة ضياع فلسطين واحتلالها من قبل العصابات الصهيونية الهمجية والتي استوطنت الأرض على جماجم وأشلاء المواطنين الفلسطينيين، فإنني أشعر بالخزي والعار بسبب ما يحدث على أرض فلسطين من اقتتال داخلي وصراع على السلطة والمال. إنها لمأساه أن نرى الفلسطينيين يتقاتلون فيما بينهم في الوقت الذي يطالبون فيه العرب بالوقوف إلى جانبهم ومساعدتهم في صراعهم ضد العدو الغاشم. إن العرب والمسلمين مقصرون للغاية تجاه القضية الفلسطينية، ولكن ألا يستحق الاقتتال الداخلي الفلسطيني وفقة تأمل للمشهد على الساحة

إن أشد ما يؤلم الفرد أن يرى مقاومين في سبيل الله والوطن يريقون دماء بعضهم، في الوقت الذي يتكالب عليهم العدو الصهيوني تقتيلا وتدميرا وتخريبا للتراث والمقدسات والبيوت والأراضي. إن ذكرى النكبة من المفترض أن تستفيق هؤلاء الغافلين، وتوحدهم في وجه العدو المشترك، إلا أن شيئا من هذا لم يحدث، بل لقد زاد الوضع الطين بلة


لا يمكن للعرب أن يوحدوا الفلسطينيين، يمكنهم أن يساعدوهم في كفاحهم لتحرير المقدسات، إذ أن هذا الأمر ليس منوطا بالفلسطينيين وحدهم القيام به، بل هو واجب على كل عربي ومسلم، لكن يجب على الفلسطينيين أولا التوحد فيما بينهم


وأذكر في هذا الإطار أنه حتى الاقتتال لم يقف عند حد الفتنة الداخلية بين الفلسطينيين وحدهم، وإنما امتد الأمر إلى محاربة الدول الصديقة أو الشقيقة مثلما حدث قبل عام أو عامين حينما فتح مسلحون فلسطينيون النار على جنود حرس الحدود المصريين، الأمر الذي أثار حنق المصريين وأنا منهم، حيث إن العدو معروف، وهو الأجدر بتوجيه طلقات الرصاص إليه، لا إلى الأشقاء والأخوة في الدين والقضية. لم يقتصر الأمر على تلك الحادثة فقط، وإنما هناك مثلها الكثير، ومنها على سبيل المثال حادثة الاعتداء على وزير الخارجية المصري أحمد ماهر داخل المسجد الأقصى، الأمر الذي أدى إلى تدخل الأمن الإسرائيلي، تخيلوا أن الأمن الإسرائيلي تدخل لفض نزاع بين الأشقاء، فأنى لنا أن نحارب هذا العدو وننتصر عليه


اتمنى من كل قلبي في ذكرى نكبة فلسطين المحررة قريبا بإذن الله تعالى، أن يتوحد الفلسطينيون فيما بينهم، وأن ينبذوا الفتنة والاقتتال الداخلي، وأن تولي الدول العربية والإسلامية اهتماما أكبر بالقضية الفلسطينية، فالوضع جد خطير، خاصة في ظل المخططات الصهيونية لتخريب المسجد الأقصى المبارك، وفي ظل الوضع المتردي الذي يعيشه الفلسطينون تحت نير الاحتلال، وأي احتلال

الجمعة، مايو 11، 2007

The Leader with Black Turban

"With respect to us, briefly, Islam is not a simple religion including only praises and prayers, rather it is a divine message that was designed for humanity, and it can answer any question man might ask concerning his general and private life," said Hassan Nasrallah, the secretary general of the Lebanese Islamist Party (Hizbollah).

Born in Beirut, in August 30, 1960, for nine brothers and sisters, Sayyed Hassan Nasrallah, who is considered one of the most prominent, powerful, and charismatic figures not only in the Muslim nation, but all over the world as well, was raised in a modest family, as his father, Abdul Karim, was a vegetable vendor from a small village near the city of Tyre in South Lebanon.


Although his family was not particularly religious, Nasrallah was interested in religious studies. Thus, he attended Al Najah School and later a public school in Sin el-Fil, Beirut.

In 1975, the civil war in Lebanon forced the family to move to their ancestral home in Bassouriyeh, where Nasrallah terminated his secondary education at the public school of Tyre. At that time, he joined the Amal Movement, a militia representing Shiites in Lebanon.

After a period of religious study in the Iraqi city of Najaf, he returned to Lebanon in 1978 where he studied and taught at the school of Amal’s leader Abbas al-Musawi, later being selected as Amal's political delegate in Beqaa, and a member of the central political office.

In 1982, and after the Israeli invasion of Lebanon, Nasrallah seceded from Amal because of disagreement with Nabih Berri, to form Hizbollah with Abbas al-Musawi, Naeem Kasem, and many others, for the aim of resisting the Israeli occupation of Southern Lebanon, and the Bekaa valley.

Despite his ongoing commitment to resistance, in 1989 Nasrallah resumed his efforts to become a religious jurisprudent by moving to the sacred Iranian city of Qom to further his studies.
However, in 1992, Nasrallah succeeded the Israeli-assassinated Abbas al-Musawi as the leader of Hizbollah.

Under Nasrallah's leadership, Hizbollah became a serious opponent of the Israeli army, and its military campaigns of the late 1990s were believed to be one of the main factors that led to the Israeli humiliating withdrawal from Southern Lebanon in 2000, ending an occupation that lasted for 18 years.

The 46-year-old leader played a major role in a complex prisoner exchange deal with the Hebrew State in 2004, which was described as a great victory to the Islamic resistance, resulting in hundreds of Palestinian and Hizbollah prisoners being freed and the dead body of his son with many more returning to Lebanon.

Though, the Israeli defeat in its war on Lebanon, precisely Hizbollah, in 2006, was the one uniting many Muslims, Sunnis and Shiites, as people went on demonstrations from all over the Muslim World lifting Nasrallah's pictures and showing support to Hizbollah.

Concerning that of the Arab-Israeli conflict, Nasrallah was quoted as saying “We do not want to kill anyone, we do not want to throw anyone in the sea, give the houses back to their owners, the fields back to their landlords, and leave us alone to live in this region in security, peace and dignity.”

He condemned the 9/11 bombings that targeted the US saying "What do the people who worked in those twin towers have to do with war taking place in the Middle East?”.

Moreover, Nasrallah denounced a number of Shiite political leaders in Iraq as they maintain an intimate relationship with their occupiers.
"Shia cannot be lumped together in one basket," said Nasrallah; distancing the resistance movement from Shiite political groups elsewhere, particularly in Iraq.

Personally, Sayyed Hassan Nasrallah is married to Fatima Yassin, and they have five children; Muhammad Hadi who has become a martyr and a national hero following his death in an operation against Israeli forces in 1997, Muhammad Jawad, Zeinab, Muhammad Ali, and Muhammad Mahdi.